Untitled Document
 

العودة   مدرسة الدوحة المستقلة > المجلس التعليمي والامتحانات والمناهج > مجلس اللغة العربية وآدابها
الأسئلة الشائعة قائمة الأعضاء الأوسـمـة التقويم بحث مشاركات اليوم جعل المنتديات كمقروءة

الإهداءات

رد
 
أدوات الموضوع البحث في الموضوع أنماط العرض
قديم 01-11-2006, 10:12 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
haisam
استاذ/مشرف
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


معلومات العضو


دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي

haisam غير متواجد حالياً


افتراضي ظاهرة التناص في الشعر العربي- 1 هيسم محمد علي الفرج

ظاهرة التّناص في الأدب العربيّ- 1-
يقوم هذا الموضوع على معالجة ظاهرة التناص في نماذج من الشعر العربي الحديث ، وذلك لما تشكله هذه الظاهرة من أبعاد فنية وإجراءات أسلوبية تكشف التفاعل وأشكاله المختلفة بين النصوص ، إذ يقوم استدعاء النصوص بأشكالها المتعددة الدينية والشعرية والتاريخية على أساس وظيفي يجسد التفاعل الخلاّق بين الماضي والحاضر.
وإذا كان لا يوجد هناك نص بريء وصاف ونقيّ لم يعتمد فيه منشئه نصوصاً سابقة فإنّ هذا ملمح مهم من الملامح التي تكشف عن تناسل النصوص وتكاثرها ولكن ليس المهم براءة النص أو عدم براءته ولكن المعول عليه في هذا المقام هو كيفية توظيف النص الوافد ليصبح جزءا أساسيا من نسيج النص أو لبنة جوهرية من لبناته لا أن يكون نشازا وغريبا على النص المستقبل.
ويقسم أحد الباحثين تاريخ الفكر الإنساني إلى ثلاث مراحل متميزة هي: مرحلة الشفاهية ومرحلة الكتابة ومرحلة ما بعد أو ما فوق الكتابة. ويصف الباحث هذه المراحل تباعا بأنها:
1- مرحلة اللانصية قبل ظهور النص المكتوب ،و لا وجود للتراكم المعرفي و لا استعادة للتاريخ للتعليق عليه.
2- مرحلة النصية مع ظهور النص المكتوب، وتدوين المعرفة وتخزينها في صورة نصوص .
3- مرحلة التناص وهي مرحلة تقاطع النصوص بعضها مع بعض، فلا يكتفى بتدوين المعرفة بل يعاد تشكيلها وإبداع نصوص جديدة من نصوص حاضرة ونصوص ماضية . ويعمد الكاتب إلى الاقتباس الحرفي أو المحوَّر.
وللتناص ثلاث وظائف أساسية هي:
1- التأكيد على عمومية التيمات/ الموضوعات التي يتناولها النص من خلال تقاطعه مع نصوص أخرى تعالج المضامين نفسها أو تعارضها .
2- إعادة قراءة النصوص المقتبسة في ضوء النص الجديد الراهن وربما إعادة صياغتها بما يكشف عن جوانب جديدة فيها تجلها وقراءتها في إطار جديد ونص جديد . فالنص الادبي متعدد الدلالة ، والأصوات فيه صوت السارد والكاتب وبقية الشخصيات ونصوص أخرى وما فيها من شخصيات غير كاتبها.
3- التعبير عن إيديولوجيا السارد وموقفه من الواقع والأحداث وتعليقه عليها من خلال اختيار نصوص محددة . فالسارد في آن واحد يعلق على واقعه باقتباس تلك النصوص ويعلق على تلك النصوص من خلال وضعها في سياقها الجديد.
ليس التناص عملية شكلية تتأسس على التواصل الشكلي بين النصوص وإنما يعني التناص الفاعل تمازجا وتشابكا وتلاحما بين النصوص التي تقيض للقارئ فرصة معاينة النصوص معاينة قائمة على إثارة وعيه وإدراكه واستنفار معرفته وخبرته في النص الوافد وما طرأ عليه من تحولات في تغيير دلالاته عندما يدخل في نسيج النص الجديد ويصبح جزءا لا يتجزأ منه ، فالنص المستقبل ممكن أن يحور ويبدل ويغير في النص الوافد وذلك وفق ما تقتضيه رؤية المبدع.
________________________________
- د. موسى الربابعة : التناص في نماذج من الشعر العربي الحديث.
د. بهاء الدين محمد مزيد: زمن الرواية العربية- مقدمات وإشكاليات وتطبيقات.

شخصية امرئ القيس وتجلياتها في نماذج من الشعر العربي المعاصر

دراسة في ظاهرة التناص

دأب الشعراء المعاصرون على العودة إلى التراث الذي يشكل رافدا أساسيا من روافد الحركة الشعرية المعاصرة . وقد اتخذت العودة إلى التراث أشكالا متعددة ومختلفة .فمن الشعراء من أعاد التراث إعادة جامدة لا حياة فيها وحشدوا في أشعارهم أسماء وأقوالا لشعراء قدماء لا تندمج في تجربتهم أو في رؤية قصائدهم . ومنهم من حاول أن يفيد من التراث وأن يوظفه توظيفا حيويا ، ومنهم من اعتمد التراث وأخضعه لتجربته وطوره ونماه وألبسه ثوبا جديدا زاهيا يكشف عن أن التراث مصدر مهم عند قراءته قراءة جديدة تربط الماضي بالحاضر.
وتكاد تكون شخصية امرئ القيس شخصية نموذجية في رحلة الشعر العربي القديم والحديث ، فلطالما استلهم الشعراء شعر امرئ القيس بأساليب مختلفة وهذا بحد ذاته أمر يشير إلى أهمية امرئ القيس بما لتجربته الحياتية والشعرية الخصبة من إيحاءات وظلال وافية.
فقد اعترف القدماء والمحدثون بغنى تجربته الشعرية ، كما أن طبيعة الحياة وظروفها التي عاشها امرؤ القيس كانت مصدرا مهما من مصادر تكرار التجربة وإعادة الحياة فيها وذلك متمثل في تجربة المكان ولهوه ومقتل أبيه وسعيه للثأر ورحلته إلى الروم ، كل هذه الأشياء شكلت عوامل أساسية وحاسمة في تجربة امرئ القيس وهي تجارب أعاد الشعراء المعاصرون الوقوف عندها وتأملوها ونقلوها إلى أشعارهم بصورة حيوية تكشف عن تفاعل الماضي والحاضر ، كما تجسد في الوقت نفسه تناسل النصوص الشعرية وتفاعلها وتناصها وتداخلها .
ومن خلال استقراء النصوص الشعرية التي وظفت شخصية امرئ القيس بوجهيها الشعري والحياتي يمكن أن تنقسم إلى الأقسام الآتية: محور المكان- محور الرحلة والغربة-محور الثأر.
نصوص شعرية للدراسة
أولا: محور المكان
- قال الشاعر الجاهلي امرؤ القيس:
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل بسقط اللوى بين الدخول فحومل
- قالت فدوى طوقان في قصيدة ( لن أبكي):
على أبواب يافا يا أحبائي
وفي فوضى حطام الدور
بين الردم والشوك
وقفت وقلت للعينين : يا عينين
قفا نبك
الشرح: تستثمر فدوى طوقان مطلع معلقة امرئ القيس ( قفا نبك) وتحاول أن تعيد أو تحيي تجربة امرئ القيس وأن تعيد قراءتها بشكل ينسجم مع تجربتها الذاتية فهي تقف على أبواب يافا وتقرأ فيها صور الخراب والدمار والحطام والردم والشوك ،وإنها ترى الأثافي والثمام الجاهلية تلك الأشياء التي كان يذكرها الشعراء الجاهليون على أنها علامات على ما تبقى من آثار.
يعكس اتكاء الشاعرة على قول امرئ القيس تمازج الرؤية وتقارب المواقف كما أن هناك تشابها في الخراب والدمار الذي يتحدث عنه الاثنان . وتأثير هذه المشاهد عليهما . وإذا كان امرؤ القيس يخاطب صاحبيه ويقيم طقسا مأتميا من البكاء فإن فدوى تخاطب عينيها وتطلب منهما أن يبكيا بكاء مررا لأنها تقف أمام الخراب والدمار والرحيل والشتات ، فكل شيء أضحى هامدا خاويا لا ينطق و لا يتكلم ، وكل شيء أصبح تكريسا للخراب والدمار.
يكشف هذا التوظيف لتجربة امرئ القيس المكانية والإنسانية عن إعادة قراءة للتراث بشكل يقرب بين الماضي والحاضر ، فالحاضر يمكن أن يعيد لحظات الماضي مع الاختلافات في الظروف والمسببات ، فالخراب الماثل في الطلل يستدعي البكاء عند امرئ القيس ، والخراب الذي أصاب حيفا يستدعي من الشاعرة البكاء ، ولذلك تجد أنها قريبة إلى تلك النغمة البكائية فتعيد عبارة امرئ القيس ( قفا نبك) لأنها الأقرب والأكثر قدرة على تجسيد تلك النغمة الحزينة التي تعيش في وجدان الشاعرة نتيجة للوضع المأساوي الذي تعيش فيه.
يتجاوب صوت امرئ القيس وصوت فدوى طوقان في اشتراكهما في عبارة ( قفا نبك) وهذا أمر يعيد المرء إلى محاولة الربط بين الماضي والحاضر. فالوقوف على الطلل والوقوف على أبواب يافا بعد أن جاس المستعمرون خلال الديار يصبح صورة من الصور التي تجسد اشتراك الشاعرين في المعاناة والمأساة. هنا تتجسد فاعلية التناص في تشكيلها للتفاعل بين النصوص فالنص عبارة عن استشهادات لا توضع بين أقواس بل تبقى مجهولة.(كما قال الكاتب عمر أوكان في كتابه لذة النصص أو مغامرة الكتابة لدى بارت ).
وقد تمثل الشاعر سامي مهدي جوانب من تجربة امرئ القيس وبخاصة التجربة المكانية وقد تجسد مثل هذا الأمر في عنوان القصصيدة الذي جعله الشاعر ( قفا نبك) . إن اختيار العنوان على هذه الشاكلة ما هو إلا اتكاء واضح على نص امرئ القيس فقد اختار أول كلمتين من المعلقة لتكونا عنوانا للنص وهذا له مدلولع العميق ن فإن يجعل شاعر عنوان قصيدته من شعر شاعر آخر ينبئ بأهمية ما مضمن وبهذا فإن سامي مهدي قد نقل معاناة امرئ القيس لتكون مفتاحا للحديث عن معاناته.
وتتمركزقصيدته حول رثاء الماضي ، فالماضي جميل والحاضر بائس وبين هذين الموقفين يتأرجح شعور الشاعر فيقول:
وأذكر أننا كانت لنا أسماء
وكنا نعرف الآباء والأبناء
ونالف كل بيت
كل زاوية من البيت
وكل رواية رويت
عن الأموات والأحياء
وكانت دورة الأشياء
أبطأ
كان هذا العالم ..الصحاب
أهدأ
كانت الدنيا .. وكانت
كل شيء كان.
- وقال الشاعر عز الدين المناصرة في قصيدة بعنوان ( قفا نبك):
يا ساكنا سقط اللوى
قد ضاع رسم المنزل
بين الدخول فحومل
يا ساكنا جبل الخليل
هيّء سلاحك من عل
وامدد ذراعك للجليل
يمتد قلب الكرمل
- وقال الشاعر عبد العزيز المقالح ( من تحولات شاعر يماني في أزمنة النار والمطر):
أبصر الآن ، ما لم تكن أبصرت عين قلبي ، واقرأ ما لم تكن قرأت:
قد تهاجر جلداً وعظماً
وقد تتغير لوناً وصوتاً
وينكسر العمر همّاً وحُلماً
وقد ترتدي منزلا غير ( سقط اللوى)
وحبيباً لغير ( الدخول)
ولكن قلبك يبقى خشبا للحريق
ونافذة تتوغل في المطر النار
تثمر في سنديان العصور الجديدة







رد باقتباس
قديم 01-11-2006, 10:54 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ALFEROON-90
عضو فضي

صورة عضوية ALFEROON-90

إحصائية العضو







آخر مواضيعي


ALFEROON-90 غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا استاذ هيسم على المشاركة







رد باقتباس
قديم 02-11-2006, 06:55 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
abdelhadi
استاذ/مشرف
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


abdelhadi غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا استاذ هيسم على هذه المشاركة وهذا الجهد. عبد الهادي







رد باقتباس
قديم 02-11-2006, 09:13 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
haisam
استاذ/مشرف
إحصائية العضو







آخر مواضيعي


معلومات العضو


دولتي
الجنس
هوايتي
جنسيتي

haisam غير متواجد حالياً


افتراضي

شكرا على المشاهدة والمرور والتعليق . هيسم ( الحمصي)







رد باقتباس
رد

أدوات الموضوع البحث في الموضوع
البحث في الموضوع:

بحث متقدم
أنماط العرض

قواعد المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is تعمل
رموز لغة HTML لا تعمل

الانتقال إلى


جميع تواقيت المنتدى بتوقيت جرينتش +4. الوقت الآن 12:44 PM.


vBulletin الإصدار 3.8.4
جميع الحقوق محفوظة ©2000 - 2014,لمدرسة الدوحة الثانوية المستقلة